عربى
أذربيجان
ماذا تعلم عن أذربيجان؟ و ما هو الذي كان بودك أن تعرف عنها؟ ومن المفترض أنكم قد سمعتم كثيرا عن التقاليد القديمة لأذربيجان التي كانت لأحداثها التأريخية تأثير كبير على تاريخ العالم و أنها مصدر العلاج الطبيعي لأمراض الاف الناس. وبطبعية الحال من المستحيل أنكم لم تسمعو عن مطبخها الفريدة من نوعها ( الا شممتم الان الرائحة المذهلة للدولمة)
نتحدث في البداية عن المدينة القديمة المسورة التي تعتبر كنز المنظمة للتراث العالمي اليونسكو و أكثر إهتماما للسياح. ليس فقط شوارعها غنية بالتأريخ بل بواباتها القديمة تستحق الإهتمام بحيث انها متنوعة جدا أن تمر عنده بدون أن تأخذ صورة فيهاهناك في المدينة القديمة متاحف فريدة و واحد منهم متحف الكتب المصغرة حيث يتيح لكم الفرصة لمشاهدة الكتب التي حجمهم من 2مم حتى 10 مم. بالإضافة إلى ذلك تقام في صالاتها معارض كثيرة.الجدير بالذكر هنا أن استوديو الفن و ورشة العمل للرسام المعروف علي شمسين تقع هنا. مهارته و فنه ليس فقط تظهر في داخل الورشة بل في خارجها أيضا
يمكن القول هنا أن كل واحد يعرف عن برج العذراء (غيز قلعاسي) و مع ذلك هناك حقائق لا يعرفون الكثير. واحد منهم أن شبابيكه متوجهة نحو الفوق و عبر كل واحد منهم يبين كوكب من كواكب نظامنا الشمسي. يطل فوق ساحة هذا المعلم الرائع الذي توجد عنها أساطير و حقائق علمية كثيرة المنظر والمشهد إلى باكو
من المستحيل البقاء في أذربيجان جائعا أو شبعانا بدون أن ترضى بحيث أن المطبخ التقليدي المحلي مسألة رائعة جدا. هناك المطاعم و المقاهي في كل أنحاء المدينة التي تناسب للميزانية. أولا ستزين المائدة الخبز الساخن من النتور الحار ثم أكلكم من الطعام ببهبه الذي طبخ الشيف يكون له أكبر الشكر والثناء عليه. لا بد أن تذوق الأطباق الأذربيجانية إن طعمهم الرائعة لن تذهب من حنككم.
ستجدون عند تجولكم في المدينة القديمة المجسمات و المعالم الفريدة من نوعها ( يكفي فقط مشاهدة المجسم للشاعر الوطني علي آغا واحد) إن الأماكن الباطنية الأسطورية هي الإكتشاف الحقيقي للسياح.
أما السكان المحليين فهم محبو الضيافة جدا يتكلمون لكم عن التأريخ الشيق بشكل رائع حتى يدعوكم إلى شرب الشاي (إكروك عجم) في الكأس عرموط التقليدي أما شرب الشاي من الكأس التقليدي على شكل إجاص المسمى محليا عرموطي فهو مجرد متعة.